رجيم وأنظمة غذائية

أدوية حرق الدهون فوائدها وتنوعها

أدوية حرق الدهون فوائدها وتنوعها، لقد أصبحت السمنة هي من أحد الأمراض المنتشرة في عصرنا الحديث، ولقد حثنا رسولنا الكريم على الحفاظ التام بأجسادنا حيث قال صلى الله عليه وسلم: (ما ملأ أدمي وعاءً شراً من بطنه، بحسب ابن أدم لقيمات يقمن صلبه، فإن كان لا محالة، فثلثً لطعامه، وثلثً لشرابه، وثلثً لنفسه) رواه الترمذي.

ولقد تعب الكثير من إتباع حمية غذائية، وممارسة الرياضة ولكن لجأ منهم إلى استخدام العقاقير الخاصة بفقدان الدهون المختزنة بالجسم وفي مقالنا هذا سنتحدث عن هذه العقاقير.

لجأ الكثير من الناس إلى أدوية حرق الدهون المختزنة لأنها فعالة وسريعة في حرق الدهون في وقت أقل من الحمية الغذائية والرياضة.

أدوية حرق الدهون فوائدها وتنوعها

فوائد أدوية حرق الدهون

تعد أهمية الأدوية في أنها تمد الجسم بالطاقة اللازمة، بالرغم من أنها تضعف عملية التمثيل الغذائي، وبالتالي يحدث خسارة كمية كبيرة من الدهون.

بعضاً من أنواع أدوية حرق الدهون

  • أورليستات

يعد من أشهر الأدوية في مجال حرق الدهون المخزونة، حيث يعمل على منع امتصاص ثلث الدهون المتواجدة في الطعام، ويجب استعمال هذا الدواء تحت إشارة الطبيب.

  • ميرابرو كبسول

يعد من الأدوية الفعالة في سد الشهية، ولكن له الكثير من الأعراض الجانبية، ويجب أخذه تحت اشراف الطبيب.

  • لوركاسيرين

يعد من الأدوية التي يمكن تناولها فترات طويلة، ولكن من كثرة استعمالها قد يؤدي إلى الصداع، والقيء، أو الإمساك، والجفاف، والإرهاق.

  • أقراص البران

ويطلق عليها حبوب الردة ويتناولها الكثير من الناس، ربما لانخفاض التكلفة المادية لها وتعتبر صحية نوعاً ما لاعتمادها على ملئ المعدة بالمياه مما يسبب الإحساس بالشبع.

  • الكروميوم

من أهم الأدوية الفعالة في حرق الدهون المخزنة، حيث يقوم الدواء بتقليل نسبة الكوليسترول الضارة في الدم، وتحويل السكريات.

  • شيتوزان

يعتبر من الأدوية التي وجدت إقبالاً شديداً من محبي التخلص من الوزن الزائد لأن المادة الفعالة في الدواء تعمل
على تغليف المواد الدهنية، وعدم امتصاصها وبالتالي تخرج في عملية الإخراج.

عيوب أدوية حرق الدهون المخزنة

أغلب الأدوية لها الكثير من الأعراض الجانبية مثل: الصداع والغازات والاصابة بنوبات أسهال وأمساك، غير تفاعلات
الأدوية وأدوية أخرى، وربما يكمن العيب في الأقراص التي تحتوي على مادة (الأفدرا)التي تؤدي إلى التوتر
والعصبية وعدم التركيز واضطرابات في النوم، وحصوات الكلى والدوخة والاكتئاب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: